Wednesday, April 24, 2013

ملهمتى ...... شكرا لكى


إنه فى عمر أختى الصغيرة او من أعتبرها أبنتى ...... جلسنا معا قرابة الاسبوعين

راى منى ما راى فى آخر يوم له انتقدنى وبشدة وكان انتقاده فى نقطتين

كيف ضيعت شبابك فيما لايفيد؟ هكذا هو يرى

لماذا انت دائما تبحث عنها؟

من وجهة نظره وكانت صدمة كبيرة ان اجده يصارحنى بها كيف لك وانت فى عمر الثلاثين وثلاثه زيادة لم تتزوج وتنجب وتجد أولادك يلعبون معك

لماذا تبحث عن السراب متمثلا فى أنثى ولكن بعد مناقشة عالية الصوت معه..... قال لى ابحث عن الحب قلت له وهذا سر عذابى

اننى ابحث عن الحب .... حب ينمو ويكبر يضرب بجذوره فى الارض حتى يعلى قيما كادت تمحى او يحط من عادات وتقاليد سادت فى مجتماعاتنا لااريدها ان تتحكم فى ومن أحب...... حب يجعل من طرفى الحياة تربة خصبة مستقرة وماأحوجنا فى ظل حياتنا هذه لتلك التربة الآن.

قابلت كثيرا جدا وأحببت بضع منهم ولكن بما أننى لست خبيرا بالأشخاص كنت أعيش مع بعض تلك القصص وابنى أحلاما وآمالا واتخذ عليها قرارات فى حال إن استمرت تلك العلاقة وبعد كل هذا تذهب كل الأحلام والآمال أدراج الرياح ويبقى لى الذكرى فقط وإلتزام أخلاقى لتحقيق ماأتخته من قرارات اذا ما كان كتب لهذه العلاقة الاستمرار.

نعم كل مافعلته فى حياتى ويثير إعجاب البعض كانت ملهمتى فيه إحداهن .....ومازال عندى الكثير ملتزم به لتحقيقه واتمنى ان اوفق فى ذلك.

ولكن يظل السؤال متى اجد من يصلح معى ارضا نرويها بالحب ونزرعها احلامنا وطموحاتنا ونحصد منها ثمار الخير لنا ولمجتمعاتنا.

جمال الجسد وان كان مهما فى البداية فهو ليس موجودا فى النهاية وتبقى الروح.

الجنس وان كان ضروريا فليس هو كل العلاقة

كل ماديات الحياة وان ملكتها فلن تستطيع السير بكم فى بحر الحياة مالم يوجد الحب والمودة.

فى النهاية اشكر ملهمتى . كلهن فيهن من الصفات الجميلة. كل واحدة منهن بها صفة  او ميزة تتفرد بها عن أقرانها ولكن كلهن يمتلكن صفة جميلة هى صفة الانسانية ( ليس كل صاحب رجلين ويمشى على الارض انسانا )

 

2 comments:

moustafa wafi said...

دا عشق الروح مالوش اخر لاكن عشق الجسد فانى

جارة القمر said...

كان صوتا للأنا بداخلك
كن بخير