Saturday, August 25, 2007

سيدى الرئيس ....ماذا أنت فاعل؟




السلام عليكم

يارئيس الجمهورية ياسيادة الرئيس ماذا تنتظر أكثر لكى تراه..... قل لى بربك ماذا تنتظر وماذا ينتظر من حوللك لكى يتحركوا , سأقولها لك كما قلتها من قبل ......الله موجود.... سيحاسبك الله عن كل فرد منا , خذ عظة من كل من حولك ممكن سبقوك او ممن عاصرتهم , انظر حولك وسوف ترى سوف ترى ان المصرى اهين فى كل مكان حتى فى وطنه وبعد ذلك تقول ويقول رئيس حراسك السابق فى لقاء جمعنى به أنك تقوم كل يوم للسعى على رزق 70 مليون مصرى...... كيف هذا؟
أقول لك وبكل الصدق والإخلاص اتقى الله فى نفسك سيجمعك لقاء بينك وبين ربك؟ ماذا ستقول كما سيجمعك لقاء بينك وبين كل من حولك؟ والله يعلم بماذا ستقولون لبعضكم البعض
أقولها لك وكلى إخلاص فى ذلك إنى أخاف عليك من هذا اليوم كما أخاف على نفسى وعلى أبى وعلى كل من أحبهم لقاء الله لقاء صعب جدا لن تجد حولك السيد زكريا عزمى ولا زوجتك ولا أولادك ولن تجد اى انسان لن تجد سوى عملك وصرخة أم هذا الولد أنه تم الاعتداء على ابنها ولم تجدك لكى تغيثها ستجد صرخات كل المصريين من الضعفاء الذين يستقوى عليهم زبانية الدنيا من كل الظالمين فى كل بقاع الأرض ولم تغيثهم أنت؟
أخاف عليك كما أخاف على نفسى ويعلم الله مدى إخلاصى فيما أقوله لك وليعلم الله كم اتمنى ان ارى بلادى عزيزة مستقرة ينعم ابنائها بالرخاء والسعادة
مرفق صور اراها صعبة جدا وكنت اود الا أنشرها ولكنىى أكاد أبكى كلما رأيتها كيف يحدث هذا . هذا لايحدث سوى من شيطان هذا الشيطان تحت سلطتك.....سؤالى لك.... ماذا أنت فاعل به؟




لو اللى حصل ده صح وانى المتسبب فيه ظباط الشرطة, يبقى عاوز كل واحد فيكم ليه قريب من ظباط الشرطة او يعرف ظابط شرطة او يشوف ظابط شرطة يبعتلوا الرسالة دى منى


سنستحقرقكم على أفعالكم هذه وتأكدوا أن الله المنتقم الجبار سيأخذ القصاص منكم ومن زبانيتكم ان شاء الله عاجلا أم آجلا


ثوروا على زملائكم الذين لوثوا رداء الشرطة


ثوروا وارفضوا قررارات رؤسائكم بالتعمل بالعنف مع اخوانكم من ابناء الشعب المصرى


أفضحوا من يقوم بالتعذيب من زملائكم


تذكروا شىء واحد ان هناك رب منتقم سوف يسألكم عما فعلتوه


وتذكروا انه من الممكن ان يحدث بأبنتك او ابنك واوعدك انه سيحدث بهم ان لم يحدث بك انت شخصيا


عبر الحياة تؤكد ان نهاية كل ظالم تكون نهاية مأساوية وان من يعرف الظالم ويسكت عليه لابد انه سيكتوى بنيرانه يوما ما




أما اذا كان هذا ليس من فعل الداخلية فإنى اطالب الداخلية وعلى رأسها وزير الداخلية بكشف اسباب الحادث




هذا نداء لمن لايغفل ولا ينام المنتقم الجبار....يارب هؤلاء عبداك وانا منهم منا الضعيف المكسور المظلوم ومنا المتكبر الظالم...يارب منا العادل ومنا الطاغى...يارب منا من يحب الدنيا ومنا من يحب لقائك...يارب تعلم سرنا وعلانيتنا ...يارب تعلم مانحن فيه وما يحدث لنا


يارب هذا ندائنا لك أنتقم يارب يارب أنتقم يارب أنتقم من الظالمين ....يارب نخاف ان يزيد فسادهم وطغيانهم ....يارب نخاف ان يفتنوا عبادك يارب لاملجأ لنا الا أنت...يارب هذا نداء عبد ضعيف تعلم حاله الآن يارب يدعوك فاستجب له...استجب له يارب


وصلى اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


أعلن أن المدونة فى حالة حداد لاأعلم الى اى مدى ستطول .....ولكننى أشعر بغصة شديدة أشعر بخوف أشعر بألم أشعر بضيق ...ربى فرج كل هذا بفضلك يارب




5 comments:

سكوت هنصوت said...

إنك لا تسمع ان احببت ميتا

ibn nasser - ابن ناصر said...

فعلاًَ شيء يحزن جداً جداً
..
رمضــان كريــم
وكل عام وانتم بخـير
تحـياتي

سكوت هنصوت said...

يا محمد حرام عليك

اتعذبنا ام تعذبة...

ان من ينظر الى هؤلاء الصور هم امثالنا المجروحين بها والمكتوين بنيران المها..تذكرني بخطباء المساجد الذين يمضون طوال الخطبة يتحدثون عن عقوبة تارك الصلاة و المبتعد عن الصلاة..و من لم يشهد الصلاة في المسجد..مع ان الحاضرين هم الذين جاءوا لحضور الصلاة في المسجد..فهم يكدرون بما لم يفعلوا..ومن فعل الفعلة ينعم بوقته تماما...ارحمنا بقى

ياسمين said...

حسبنا الله ونعم الوكيل

مدونه انا بحبك يا مصر said...

هو احتمال سمع الرئيس ثقيل شويه
او عمل ودن من طين ودن من عجين
احمد الجيزاوى