Friday, December 15, 2006

الحياة

السلام عليكم

مش عارف ابتدى منين أو أتكلم أزاى بس هفضفض معاكوا
فى البداية ايه سبب وجودنا فى الحياة وليه أحنا موجودين وليه أحنا بالرغم أننا جنس واحد وهو الجنس البشرى إلا أننا لنا اليد العليا فى هذ الكون, وأزاى نقول الانسان ده مؤثر وأمتى نقول ده مالوش لازمة زى مادخل زى ماخرج , وأيه دور الدين فى حياتنا وكمان ليه الراجل بطبيعته يميل للأنثى والأنثى تميل للرجل, وأشمعنى كده من أول نظرة تلاقى ناس منسجمة مع بعض سوار ذكر وانثى أو ذكر وذكر أو انثى وأنثى؟
وليه بنحب بابا وماما وليه بنكره فلان وفلانة ويعنى أيه الانتماء لدين أو لوطن أو لعقيدة أو لفكرة؟
حاجات كتييييييييير هارد عليها حسب ما انا أعرف بس المهم أنى اللى هاقوله ممكن يكون فيه حاجة غلط بس نتناقش علشان نحسن نفسينا

أشعر بغض النظر عن المرجعية الدينية لأى شخص أنى سبب وجودنا فى هذه الحياة هو أننا مفضلون عن باقى الكائنات بنعمة العقل وبالتالى أحنا موجودين لإعمار الدنيا وأنه نتفاعل مع بعضنا البعض ومع الكائنات الأخرى المحيطة بنا وده هيخلينا نقول طيب وبعد كده ؟ وليه فى ناس وحشة وناس حلوة وناس بوشوش كتييييير وناس تشوفها تنرفزك وناس ترتاح ليها
يبقى أكيد فى حاجة الكويس هيجازى فيها والوحش برده كمان هيجازى أو بمعنى تانى أنه فى حساب؟ طيب الحساب ده مين اللى هيقوم بيه ومين اللى يقدر يحاسبنا كلنا وكمان مين اللى بيسجل لينا أعمالنا علشان نتحاسب؟
ده يقودنا لموضوع أنه يوجد خالق لهذا الكون وأنى دورنا فى النهاية بما أنه الخالق يعنى لازم نلتزم بأوامره ونواهيه يعنى برده لازم نعبده ونبحث عن رضاه
يبقى فى الآخر أحنا موجودين لعباده الخالق الله الواحد الأحد وده هيتم عن طريق تعاملنا مع الحياة أو بالاحرى حركتنا فى الأرض ...ده كده متهيألى جاوبت شوية

موضوع بقى الإنسان ده مؤثر ولا لأ .. ده هنقدر نحدده بمقدار حركته فى هذه الدنيا يعنى لما نشوف الأنبياء والرسل وهما أد ايه غيروا فى أفكار الناس أو لما نشوف أنى فكرة خليت ناس كتيييييير تعيش حياة أحسن أو فكرة برده خليت ناس كتييير تموت زى القنبلة النووية
يبقى من هنا نقدر نحدد مدى تأثير الأنسان وكل ماكان الإنسان مؤثر تلاقى حتى بعد وفاته الناس بتتكلم عليه وبتمشى على خطاه ودى حاجة عظيمة وأحسن مثال لهذا سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم لغاية دلوقتى والى قيام الساعة الناس تتبع سنته وكمان كل الأنبياء واللرسل وسيدنا عيسى فالعلماء وأنتى ماشى متعدش
يبقى فى النهاية أد ايه انت تؤثر وبماذا تؤثر تبقى أد ايه قيمتك

دور الدين فى حياتنا شايف أنه غذاء لروحنا ومرجعيه لأعمالنا الحياتية بمعنى اللى معندوش مرجعية يقارن وياخد قرار على أساسها زى اللى بيحرت فى الميه مش شايف حاجة ومابيعملش انجاز وبيضيع وقته...يبقى الدين هو المحرك ليك وهو المرجعية اللى بترجعلها فى حياتك

الراجل يميل للأنثى والعكس طبعا فى البداية دى فطرة الاتنين بيكملوا بعض أكيد بما أن الجنس غريزة عند الكائنات الحية يبقى أكيد ده عامل برده بس اللى يفرق الانسان عن باقى الكائنات الحية أنى الانسان يتميز بالعقل وبالتالى يستطيع التحكم فى شهواته وغرائزه وبالتالى خرج بهذه الصفة من الصفة البهيميه الى معنى آخر أسمى وأرفع وهى صفة الحب .....بس حب الأم غير حب الزوجة غير حب الأخت
طيب ده ممكن يكون دافع أكيد فيه دوافع تانية زى الرحمة والمودة والتكامل بتخلى بالفطرة الراجل يميل للأنثى والعكس
الناس بتنسجم مع بعض من أول مرة أو بتتنافر لأنها فى البداية تكون علاقة أرواح ثم علاقة أجساد يعنى لو الأرواح لم تتلاقى الاجساد لا تتلاقى

بابا وماما بنحبهم ليه على طول علشان ديه الفطرة أو بمعنى تانى دى غريزة برده عند الكائنات الحية وبتلاقيها فى صورتها الأفضل عند الانسان بس دى بمرور الوقت واتساخ الفطرة تلاقى ابن يقتل ابوه أو امه بمعنى تانى تلوث الأنسان بالحياة

الانتماء بقى عندى فيه كلام كتييييييييييير كاكمله بعد كده
سلام مؤقت والى لقاء

2 comments:

Anonymous said...

salamo 3likom

حلو أوى الموضوع الأخير اللى بيتكلم عن ايه هو سبب وجودنا.
و انك بتقول ان لازم المرجعية اللى نرجعلها فى كل شؤن حياتنا تكون تعاليم ديننا.
يارييت كمان توضح موضوع أخلاص النية لله فى كل عمل نعملة صغير لأو كبير ة بقترح أن أحنا ممكن نعود نفسنا على لأعقاد النية..كل يوم الصبح نعقد النية أن اليوم ده لله وحدة أنتوا عارفين كمان أن كل يم بيتخلق و ينادى يا أبن أدم أنا يوم جديد و عليك شهيد. المهم مش هطول.

يا رب لا تجعلنا ممن ضل سعيهم فى الحياة الدنيا و هم يحبون أنهم يحسنون صنعا

Amy said...

السلام عليكم:
عندي نظرة تانية للحياة مختلفة شوية

علماء الدين بيقولوا ان الانسان اتخلق لاعمار الارض. بس هل دا صحيح؟
نظرة واحدة لصورة الجنوب اللبناني من القمر الصناعي تثبت اننا اتوجدنا عشان ندمر الطبيعة و نهد الحضارة و نفسد الجيد بعمل خرساني قبيح و نهده عشان يبقي اقبح.
هل دي وظيفتنا؟ اكيد لأ. استحالة الخالق يخلقنا عشان نبقي كدا. ننكد علي نفوسنا بكل اشكال القبح. امال ايه السبب؟
السبب الحقيقي تقدر تعرفه زي ما تحب. بمعني، لو انت عايز تعتقد انك موجود لأعمار الارض هتلاقي دا سبب رائع و تقدر تثبته بعملك. لو انت معتقد انك في الارض عشان تتمتع بخيراتها و بس هتلاقي برضو ان دا سبب رائع و تعيش حياتك بالطول والعرض و تاخد اللي عايزه و تدمر اللي عايزه من غير حساب. عايز تعتقدانك موجود في الدنيا عشان تعمرها و تستمتع بيها و تفيد نفسك و تفيد اللي حواليك برضو حتلاقي دا سبب كويس و ابتدي عيش حياتك عالمنطق دا. عايز تعتقد انك موجود بدون هدف برضو مفيش مشاكل.
اقصد ايه باللي بقوله دا؟ اقصد ان كل انسان بيبص لفكرة خلقه بنظرة بتحدد بعد كدا نشاطه في الحياة. عن نفسي انا احب اخد بنظرة دينية واننا اتخلقنا للخير، باي شكل كان عليه سواء اعمار الارض او خلق مجتمع متعاون ليوم الدين او...او... ايا كان السبب مش هيفرق. انا مقتنعة اني في الارض وواجبي اعيش من غير ما اضر حد ولا حد يضرني.
هل حد حيحاسبني علي عملي و علي وجهة نظري للدنيا دي؟ يا اه يا لأ. اعرف منين؟ علي حسب وجهة نظري للدنيا.
طيب ايه الحكم و الفيصل في الموضوع؟
لو بصينا بحكم المنطق نلاقي ان اي حاجة عشان تمشي صح محتاجة لقوانين منظمة و قوانين رادعة و احكام صارمة و حكمة. و بما اننا في كون محتاج تنظيم يبقي لازم ليه حد يحمكه و تبقي سلطته اعلي من الكل. هل الحاكم دا هو الانسان؟ اكيد لأ لانه اعجز من كدا بكتير. يبقي افضل اختيار ان لينا رب هو الحاكم اللي بيدير الكون ومن ابسط امور العقل انك تحترم الخالق و قوانينه. ودا بيتم عن طريق احترام تعاليم الدين اللي بتؤمن بيه ايا كان لان كل الاديان السماوية بتحرص علي احترام الانسان لذاته و للمخلوقات اللي حواليه و طاعه الخالق.
يتبقي السؤال هل حتتحاسب علي عملك؟ اعتقد ان دا لازم (انا بتكلم بحكم المنطق) لانك لو موجود و ماشي بقواني و معتقد و مؤمن انها هي الصح و جيت منفذتهاش يببقي ساعتها ايه الفرق بينك و بين غيرك الظالم او العاصي؟ اعتقد ان لازم يكون فيه حساب عشان تمشي مؤسسة الكون بشكل سليم.

طيب دا من ناحية سبب وجودنا في الحياة. هل وجودنا في الحياة بيقول ان الانسان ليه اليد العليا في الارض؟ مأعتقدش.
المرض بيتغلب عالانسان و كذلك الاعاصير و الهوا و حتي الحشرات الصغيرة. و قدامها الانسان بيقف عااااااااجز تماما. يبقي مين اللي ليه اليد العليا؟ محدش يعرف لان الكل بيهزم الكل.
فيه قصة للاطفال بتقول ان الذباب كان بيطارد الانسان و يضايقه والانسان بيطارد النمر عشان يصطاده و النمر كان بيطارد الكلب عشان يفترسه و الكلب كان بيطارد القط عشان يفتك بيه و القط بيطارد الضفدع عشان ياكله و الضفدع بيتغذي علي الذباب و مش بيرحمه!!!!
معني القصة دي ان مفيش حد ليه يد عليا علي التاني. ربنا خلق مجموعة مخلوقات لكل منها دور في الحياة. يمكن الانسان بس اللي تم تفضيله بميزه المنطق مش العقل. و بقول المنطق لان كل الحيوانات و النباتات ليها عقل تفكر بيه لكن معندهاش المنطق اللي يخليها تتسيد علي الكون.
في مقابل اننا مخلوقات موجودة و لكل منها دور يبقي لازم اكيد الفطرة في المخلوقات تخليها تميل لاداء و ظيفتها في الحياة.ويمكن دا سبب ان الذكر يميل للانئي و العكس صحيح.وان عاطفة الابوية والامومة تبقي غريزة رئيسية في البشر.

شوية تفكير في الموضع ممكن يخلونا نتوه، و ممكن يخلونا نوصل للاجابة الصح. ومن رايي ان سبحان خالق رب هذا الكون فعلا الدنيا دي ماشية بنظام احيانا بنعجز عن استيعابه.

الانسان عشان يقدر يتعامل مع الكون محتاج تشريع يفهمه ايه اللي ليه و ايه اللي عليه. و التشريع موجود في صورة الدين.

يبقي ايماننا باننا في كون مش موجودين كاليد العليا فيه و ان لينا واجبات يجب القيام بيها + ان لينا تشريع نمشي عليه + ان هناك خالق وضع كل شئ بحساب. كل دا اكيد لازم ينظم حياتنا بافضل شكل ممكن يتوجد.